شرح مفهوم تحسين محركات البحث “SEO” بشكل كامل ومبسط للمبتدئين

200

تشير الإحصائيات والدراسات بأن مفهوم تحسين محركات البحث آخذ بالتطور والانتشار وذلك لأن 68% من تجربة الشراء تبدأ من محركات البحث حسب دراسة أجرتها “BrightEdge“.

وحسب دراسة قامت بها “Sparktoro” فإن 92.96% من زوار المواقع مصدرهم محرك البحث جوجل إضافة إلى صور وخرائط جوجل.

كما تشير دراسة أخرى أجرتها “BrightEdge” بأن الزيارات الناتجة عن نتائج البحث المجانية تشكل ما نسبته 53.3% ومن هنا تظهر أهمية تحسين محركات البحث “SEO”.

ما المقصود بـ تحسين محركات البحث؟

تحسين محركات البحث “SEO” هي عملية تهدف إلى زيادة عدد زوار المواقع الالكترونية بشكل مجاني بعد إجراء بحث والنقر على نتيجة بحث مجانية.

أما الجانب الآخر من زيادة زيارات محرك البحث هو الزيارات المدفوعة (حركة البحث المدفوعة)، وهي الزيارات التي تأتي من النقر على إعلانات الدفع بالنقرة (PPC) في صفحة النتائج.

وهذا يعني أنه يمكن تصنيف كل الزيارات القادمة من محركات البحث على أنها إما مدفوعة “إعلانات” أو مجانية “SEO”.

هذا يعني أنه يمكنك زيادة عدد الزيارات المجانية إلى موقع الويب عن طريق رفع ترتيب محتوى موقعك في صفحات نتائج محرك البحث (SERPs) عبر تحسين محرك البحث (SEO).

إضافة إلى حركة البحث المجانية والمدفوعة، يمكن لمواقع الويب أيضاً زيادة عدد الزوار من خلال:

  • الزيارات المباشرة: الزيارات التي تأتي من عمليات البحث مباشرة مثل إدخال اسم النطاق “الموقع” في محرك البحث قوقل.
  • زيارات الإحالة: الزيارات التي تأتي من الارتباطات التشعبية “Backlinks” على مواقع الويب الأخرى.
  • زيارات منصات التواصل الاجتماعي: حركة الزوار التي تأتي من منشورات مجانية (غير مدفوعة) على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • زيارات منصات التواصل المدفوعة: الزيارات التي تأتي من إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي والتي تهدف إلى توجيه الزوار إلى الموقع.

أهمية تحسين محركات البحث

تعتبر الزيارات المجانية التي يتم الحصول عليها نتيجة لتحسين نتائج محركات البحث “سيو” طريقة فعالة للوصول إلى عملاء جدد عبر الإنترنت وتوسيع قاعدة العملاء للأنشطة التجارية المختلفة.

كما أن تحسين محركات البحث عملية تعمل على بناء الثقة في العلامة التجارية عند العملاء “تزداد ثقتهم عندما يرون اسم العلامة التجارية ضمن النتائج الأولى لجوجل”، والأفضل من ذلك كله أنها مجانية.

what-is-SEO

 

يمكن تلخيص بعض فوائد الزيارات المجانية الناتجة عن عملية “SEO” كما يلي:

  • نتائج مجانية بالكامل.
  • يمكنك الوصول إلى الأشخاص الذين لم يسمعوا بعلامتك التجارية من قبل.
  • يمكنك جلب الزوار المهتمين بما تقدمه في موقعك.
  • يمكنك الوصول إلى الناس في جميع أنحاء العالم.

وبالإضافة إلى الإيجابيات فإن لعملية تحسين محركات البحث سلبياتها ومن أشهرها:

  • يمكن أن يكون نمو الزيارات المجانية بطيئاً مقارنةً بزيارات البحث المدفوعة.
  • التحديث في خوارزميات جوجل مستمرة وبالتالي تحتاج إلى متابعة وجهد متواصل.
  • نتائج العمل تعتمد على الفريق الذي تعمل معه وبشكل أساسي المبرمج وكاتب المحتوى.

ولمعرفة كيف يمكن تحسين نتائج محركات البحث، من البديهي أولاً التعرف على كيفية عمل محرك البحث قوقل.

كيف يعمل محرك البحث جوجل

تشبه محركات البحث المكتبات على أرض الواقع، حيث تعمل على تخزين نسخ من صفحات الويب المختلفة داخل خوادم مخصصة باستخدام برامج كمبيوتر تسمى خوارزمية.

وعندما تكتب أي كلمة أو جملة في محرك البحث، فإنه يبحث في جميع الصفحات الموجودة في فهرسه ويحاول عرض النتائج الأكثر صلة لكلمات البحث التي كتبتها.

بالنسبة للخوارزميات التي يعمل بها جوجل فلا أحد يعرف بالضبط كيف تعمل، ولكن هناك بعض المعايير الأساسية التي تعمل بها حسب ما ذكره جوجل في صفحة ” آلية عمل محرك بحث Google” والتي جاء فيها:

لتوفير أكثر المعلومات فائدة، تركّز خوارزميات البحث على العديد من العوامل والإشارات، مثل الكلمات الواردة في طلب البحث ومدى الصلة بالموضوع وسهولة استخدام الصفحات وخبرة المصادر ولغتك وموقعك الجغرافي. تختلف أهمية كل عامل حسب طبيعة طلب البحث. على سبيل المثال، تؤدي حداثة المحتوى دوراً مهماً في الإجابة عن طلبات البحث حول مواضيع آخر الأخبار ولكن دورها يتقلّص في طلبات البحث عن تعريفات في القواميس.

لا بد من الإشارة أن عملية تحسين محركات البحث “SEO” يمكن تطبيقها على كافة محركات البحث الأخرى ولكن نخص بالذكر محرك البحث جوجل لأنه محرك البحث الذي يستخدمه معظمنا ولأنه يحتوي على الخوارزمية الأكثر موثوقية حتى الآن.

آلية عمل تحسين محركات البحث ” كيف يعمل الـ SEO”؟

بشكل مبسط تعتمد عملية التحسين على التوضيح لمحركات البحث أن محتواك هو أفضل نتيجة للموضوع المطروح بالنسبة للباحث والمستخدم وذلك لأن جميع محركات البحث لها نفس الهدف وهو إظهار أفضل النتائج وأكثرها صلة لمستخدميها.

وتعتمد كيفية القيام بذلك على طبيعة محرك البحث الذي تعمل على تحسينه، على سبيل المثال إذا كنت تريد المزيد من الزيارات المجانية إلى موقع ويب فأنت بحاجة إلى فهم خوارزمية Google وتلبية احتياجاتها.

أما إذا كنت تريد المزيد من مشاهدات الفيديو، فالأمر يتعلق بفهم خوارزمية YouTube وذلك لأن كل محرك بحث لديه خوارزمية ترتيب مختلفة.

وسوف نكتفي بهذا المقال الحديث عن كيف يمكن تحسين نتائج بحث المحرك الأكبر Google.

كيف يمكن تحسين ترتيب موقعك في جوجل؟

يستخدم محرك البحث الشهير جوجل أكثر من 200 عامل ترتيب ولا أحد يعرف كل عوامل الترتيب هذه، لكننا نعرف بعضاً منها بناءً على ما أخبرتنا جوجل به.

ومن أهم الأمور التي يجب إدراكها أن جوجل ترتب صفحات الويب وليس مواقع الويب، أي أن وجود موقع الكتروني على الإنترنت لا يعني أن جميع صفحات الموقع يجب أن تحصل على ترتيب في نتائج البحث ولكن يمكن لصفحات معينة الظهور في النتائج.

يمكن العمل على تحسين ترتيب كلمات رئيسية مهمة وموضوعات مختلفة بصفحات مختلفة في الموقع ولكن هذا لا يعني أن الموقع بأكمله سوف يحصل على ترتيب متقدم في نتائج البحث.

ومن أهم العوامل التي تؤثر على تحسين ترتيب موقعك في جوجل:

1. إمكانية الزحف “Crawlability”

قبل أن يتمكن جوجل حتى من التفكير في ترتيب محتواك، فإنه يحتاج أولاً إلى معرفة أنه موجود.

تستخدم جوجل عدة طرق لاكتشاف محتوى جديد على الويب، ولكن الطريقة الأساسية هي الزحف.

ببساطة، الزحف هو المكان الذي يتتبع فيه محرك بحث جوجل الروابط الموجودة في الصفحات الموجودة سابقاً للوصول إلى الصفحات الجديدة التي لم يصل لها المحرك من قبل.

وللقيام بهذه العملية تستخدم جوجل برنامج كمبيوتر يُسمى العنكبوت.

لنفترض أن صفحة موقعك الرئيسية حصلت على رابط خلفي من موقع ويب موجود بالفعل في فهرس جوجل “رابط في موقع آخر يشير إلى صفحتك الرئيسية”.

في المرة القادمة التي يزحف فيها العنكبوت إلى هذا الموقع، سيتتبع هذا الرابط لاكتشاف الصفحة الرئيسية لموقعك الإلكتروني ومن المحتمل إضافتها إلى فهرسهم.

وثم من موقعك سيقوم بالزحف إلى الروابط الموجودة على صفحتك الرئيسية للعثور على روابط صفحات أخرى على موقعك وهكذا، ولذلك من المهم التأكد أنه لا يوجد أي عامل قد يؤثر على عملية الزحف لموقعك.

ومن أهم الأسباب التي تعمل على حظر برامج الزحف من Google:

  • روابط داخلية قليلة وعشوائية:

تعتمد جوجل على الروابط الداخلية للزحف إلى جميع الصفحات الموجودة على موقعك، غالباً لا يتم الزحف إلى الصفحات التي لا تحتوي على روابط داخلية.

  • الروابط الداخلية غير قابلة للتتبع والزحف:

لن تقوم برامج زحف جوجل بالزحف إلى الروابط الداخلية التي تحتوي على علامات No-follow.

  • صفحات غير مؤرشفة “No-indexed”:

يمكنك استبعاد صفحات من فهرس جوجل باستخدام العلامة الوصفية No-index أو رأس HTTP، إذا كانت الصفحات الأخرى على موقعك تحتوي على روابط داخلية فقط من صفحات No-indexed، فهناك احتمال ألّا يعثر عليها جوجل.

  • الحظر في ملف robots.txt:

يعد ملف Robots.txt ملفاً نصياً يخبر جوجل بالمكان الذي يمكنه الانتقال إليه وما لا يمكنه الوصول إليه على موقع الويب. إذا تم حظر الصفحات في الملف فلن يقوم بالزحف إليها.

ويمكنك اكتشاف أيّ من هذه المشكلات موجودة في موقعك من خلال إجراء تدقيق لتحسين محركات البحث “SEO Audit” باستخدام أداة مثل “SEMrush” أو “Ahrefs” أو غيرها من الأدوات.

2. التوافق مع الجوّال “Mobile-friendliness”

من المهم الإشارة أن 63٪ من عمليات البحث على جوجل تأتي من الأجهزة المحمولة “الهواتف”، ويتزايد هذا العدد كل عام.

وبسبب هذه الإحصائيات أعلنت جوجل في عام 2016 عن إعطاء الأولوية في ترتيب مواقع الويب المتوافقة مع الأجهزة المحمولة في نتائج بحثها.

وهناك إحصائيات أخرى مهمة من Adobe تُظهر أن ما يقارب 8 من كل 10 مستهلكين سيتوقفون عن التفاعل مع المحتوى الذي لا يتم عرضه بشكل جيد على أجهزتهم.

بمعنى آخر، من المرجح أن يضغط معظم الأشخاص على زر الرجوع عندما لن يتم تحميل صفحة ويب متوافقة ومتناسبة مع الأجهزة التي يستخدمونها.

ويعتبر هذا الأمر مهم لأن جوجل تهدف إلى إرضاء مستخدميها والصفحات التي لم يتم تحسينها لتتناسب مع الجوال تؤدي إلى عدم الرضا.

وفي حال حصلت على ترتيب متقدم وفزت بنقرات المستخدمين سرعان ما سيتراجع المستخدمون عن ذلك ما لم تحسن محتواك ليصبح متوافق مع الهاتف المحمول وبالتالي سوف يتراجع ترتيبك.

يمكنك التحقق مما إذا كانت صفحات موقعك الويب متوافقة مع الجوّال باستخدام أداة الاختبار المتوافقة مع الجوّال من Google.

Mobile-friendly-test

إذا لم تكن نتائج البحث تظهر وجود توافق لصفحات موقعك مع الهاتف مباشرة قم بتعيين مطور ويب لإصلاحها.

3. سرعة الموقع “Page speed”

يعد مدى سرعة تحميل الصفحات المختلفة في مواقع الويب عامل ترتيب أساسي ومهم على سطح المكتب والجوال.

لماذا ا؟ لأنه في ظل السرعة التي تشهدها كافة مناحي الحياة فلن يستطيع المستخدمون انتظار تحميل الصفحات لمدة تزيد عن 3 ثوان وفي أقصى تقدير 5 ثواني، لذلك من المهم جداً التأكد من سرعة تحميل صفحات الموقع.

للتحقق من سرعة صفحات الويب الخاصة بك، استخدم أداة Page speed Insights من Google.

Page-speed-test

4. نية البحث “Search intent”

يعتمد تحسين محركات البحث اعتماداً كبيراً على اختيار كلمات بحث مناسبة وإنشاء محتوى قيم يفيد الباحث حول تلك الكلمات، ومن المهم معرفة أن اختيار الكلمة المناسبة يتوقف على محاولة معرفة نية الكاتب حين قام بكتابة الكلمة في محرك البحث.

فعلي سبيل المثال، نية الباحث حين يكتب “أهمية التسويق الالكتروني” تختلف في حال كتابته “شركة تسويق الكتروني في السعودية” أو “دورات تسويق الكتروني اون لاين”.

في الحالة الأولى يتوقع الباحث أن يقرأ مقال أو ملخص يتحدث عن التسويق الالكتروني وأهميته والفائدة منه وفي معظم الأوقات يكون هذا في المرحلة الأولى من رحلة العميل.

أهمية التسويق الالكتروني

في الحالة الثانية يتوقع الباحث أن يجد شركات تقدم خدمة التسويق الالكتروني ووسيلة تواصل مع هذه الشركة وقصص نجاح للشركة وفي الغالب الباحث هنا يكون صاحب مشروع ناجح أو شركة ويحتاج التسويق لها.

أفضل شركة تسويق في السعودية

وفي الحالة الثالثة يتوقع الباحث أن يجد منصة أو أكاديمية لتعليم التسويق الالكتروني اون يلاين إضافة إلى نبذة عن المدربين في الأكاديمية وبروشور يوضح المساقات إلى جانب آراء المنتسبين السابقين عن الأكاديمية وهكذا.

دورات تسويق الكتروني اونلاين

بالرغم من أن الكلمة الرئيسية التسويق الالكتروني متكررة في كل جملة بحث إلا أنها تحمل معنى ونية مختلفة في كل مرة ولهذا يعرض جوجل في كل مرة نتائج مختلفة تماماً ولكنها تتوافق تمام مع نية الباحث والنتائج التي يريد رؤيتها.

والسبب في ذلك هو قدرة جوجل العالية على معرفة نية الباحث وراء كل كلمة يكتبها في محرك البحث ولهذا يعد مراعاة نية الباحث أمر مهم جداً في الترتيب.

وحتى تستطيع تحسين صفحات موقعك بناء على نية الباحث، أدخل كلمة البحث في محرك جوجل وانظر إلى الصفحات التي تتصدر نتيجة البحث واسأل نفسك الأسئلة التالية لتحديد “الجوانب الثلاثة لمقصد البحث“:

  • نوع المحتوى: هل النتائج المتصدرة عبارة عن مدونات أو صفحات منتجات أو صفحات هبوط أو الصفحات الرئيسية للموقع أو أي شيء آخر؟
  • تنسيق المحتوى: هل تقوم Google بشكل أساسي بترتيب دلائل المستخدمين أم المقالات أم الأنشطة المحلية أم تقوم بتقديم فيديوهات اليوتيوب.
  • طبيعة المحتوى: هل هناك موضوع مشترك أو نقطة بيع فريدة عبر صفحات الترتيب الأعلى؟ إذا كان الأمر كذلك، فهذا يمنحك فكرة عامة لما قد يكون مهماً للباحثين.

يعد العثور على كلمة رئيسية أو كلمات رئيسية تريد ان تتصدر البحث فيها أمراً ليس سهلاً ولكنه ليس مستحيلاً، هناك طرق عديدة لذلك منها محرك البحث جوجل نفسه من خلال الأسئلة الشائعة كما يمكنك استخدام أداة تخطيط الكلمات الرئيسية وأدوات أخرى مثل SEMrush أو KW finder وغيرها.

5. روابط خلفية “Backlinks”

تعتمد خوارزمية الترتيب في Google على شيء يسمى PageRank والتي تعتبر الروابط الخلفية أحد أسباب PageRank>

ويمكن تشبيه الروابط الخلفية كأصوات أو توصيات من قبل صفحات المواقع الأخرى لموقعك بأنه جدير بالثقة أو يقدم محتوى مميز من خلال منحك رابط يسمى Backlink .

هناك الكثير من أساليب بناء الروابط ولكن عملية إنشاء الروابط ليست سهلة خاصةً لأنواع معينة من المحتوى مثل صفحات المنتجات.

ومن هذه الأساليب البحث عن الكلمة الرئيسية المستهدفة على جوجل ومن ثم البحث عن الصفحات التي تقل جودة عن محتوى صفحتك. الصق عنوان URL لتلك الصفحة في Free backlink checker لرؤية أفضل 100 رابط ومن ثم التواصل مع أصحاب المواقع لإضافة رابط لموقعك لديهم.

6. جودة المحتوى “Content quality”

تهتم جوجل بتقديم أكبر فائدة ممكنة لزوارها وتسعى دائما إلى التأكد من جودة المحتوى المقدم وسهولة الوصول إليه ولذلك وضعت معايير عديدة لقياس هذه الجود ومن اهمها:

  • استخدام كلمات واضحة وسهلة الفهم.
  • استخدم الجمل القصيرة والفقرات.
  • الإشارة إلى مصادر ومراجع موثوقة.
  • استخدام الصور والرسوم التوضيحية.

بشكل عام كلما كان الوصول إلى المحتوى أكثر سهولة بالنسبة لغالبية الباحثين كان ذلك أفضل من وجهة نظر جوجل وعليه ستقوم بمنحك ترتيب متقدم في صفحة النتائج.

كما أن حداثة المحتوى عامل مهم آخر لتحسين نتائج عمليات البحث ولذلك يحرص جوجل على أن تكون أغلب نتائج البحث حديثة قدر المستطاع خاصة في المجالات التي تتطور وتنمو بسرعة.

وذلك لأن التكنولوجيا والعلوم تتطور بسرعة ولا قيمة يحصل أحدنا على معلومة قديمة لن يكون لها نفعاً او فائدة.

الخلاصة

إن معرفة كيفية عمل محركات البحث والمعايير التي يبحثون عنها عند ترتيب المحتوى أمر بالغ الأهمية قبل محاولة إنشاء المحتوى والتفكير في الحصول على ترتيب متقدم.

ومن المهم معرفة أن خوارزميات محرك البحث جوجل تتغير طوال الوقت وليس هناك ما يضمن أن ما هو مهم اليوم سيظل مهماً في العام المقبل ولهذا تعتبر حداثة المحتوى المقدم أحد عوامل الترتيب المهمة.

ورغم ذلك تبقى العوامل المهم نفسها حتى مع مرور الوقت حيث كانت العوامل مثل الروابط الخلفية والحداثة ونية البحث المطابقة من العوامل الحاسمة لسنوات عديدة – وليس هناك ما يشير إلى تغيير ذلك في أي وقت قريب.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.