كيف تصبح كاتب محتوى محترف: 13 خطوة عملية لتصبح أكثر احترافية

439

تعد مهارة كتابة المحتوى من أكثر المهارات التي تحتاج إلى جهد مستمر بالتطوير والتحسين سواء كنت كاتباً جديداً تدخل عالم المحتوى الرقمي أم محترفاً متمرساً فيه.

في هذا المقال سنتحدث عن أهم المهارات التي ستساعدك في:

  • التعرف على أنماط الكتابة المختلفة.
  • صقل وتحسين مهاراتك في الكتابة.
  • البحث عن الكلمات الرئيسية لمحتواك.
  • فهم جمهورك.

1- اقرأ أكثر

قراءة أعمال كتّاب آخرين في مجالات متنوعة أو مجال محدد تهتم به هي إحدى الطرق لتغذية أفكارك وزيادة المحصلة اللغوية لديك.

اقرأ كثيراً واقرأ أنواعاً مختلفة من المحتوى، إن اعتياد القراءة سيعرضك لأنماط مختلفة من الكتابة وطرق ترتيب المحتوى وهذا سوف يساعدك للوصول إلى نمطك الخاص.

يمكنك قراءة محتوى ونشرات البريد الالكتروني للعلامات التجارية ذات الصلة بمجال عملك الذي تهتم به كما يمكنك إعداد تنبيهات Google للاطلاع على المحتوى والمواضيع التي يكتبون عنها بشكل مستمر.

أضف إلى ذلك قراءة محتوى المنافسين وصناع المحتوى الآخرين حيث يساعد تحليل منافسيك في تعزيز تسويق محتواك.

كلما قرأت أكثر كلما كان من السهل عليك تخيل مشاهد مشاهبة للعمل الذي تريد القيام به وانجازه كما يسهل عليك اختيار الكلمات الأكثر تأثيراً وفقاً للمجال الذي ترغب بالكتابة عنه.

2- اكتب كل يوم

تتطلب كل مهارة تدريباً مستمراً لتصبح محترفاً بها والكتابة ليست استثناءً. ما لم تكن واحدًا من القلائل المحظوظين جداً، فلن تصبح كاتباً ناجحاً عن طريق الصدفة دون تدريب وجهد مستمر.

أحد أهم نصائح الكتابة هو ببساطة أن تكتب بانتظام قدر المستطاع. يساعدك هذا على تدريب الجزء المسؤول عن مهارة الكتابة في عقلك.

إذا كيف يمكنك فعل هذا؟

الكتابة كل يوم لا تعني كتابة آلاف الكلمات والمقالات على العكس تماماً يكفي أن تكتب القليل بشكل مستمر مثل أن تكتب يومياتك المفضلة، أن تصف شعوراً بطريقة مميزة.

أن تكتب القليل ولكن كثيراً السر الذي يمكن أن تتطور من خلاله ويمكنك البدء بذلك من خلال الالتزام بتحدي “اكتب كل يوم” ويمكن أن تكون منصة “Write Every Day” نقطة انطلاق رائعة بالنسبة لك.

3- احصل على ملخص “Brief” واضح

سواء كنت تكتب لشركتك الخاصة أو تعمل لحساب شخص آخر، فإن الملخص الواضح هو مفتاح الكتابة الجيدة.
يساعدك الملخص على تحديد ما هو متوقع من النص الذي ستكتبه بشكل واضح وهذا سوف يساعدك في أن تكتب بطريقة تخدم هذا الهدف.
وهذا يعني أنه يجب الاتفاق على أشياء مثل الموضوع وأسلوب الكتابة والجمهور المستهدف وطول النص قبل بدء الكتابة.

  • الكتابة لشخص آخر

عند الكتابة لشخص آخر “للعميل أو صاحب العمل” ناقش معه ما هي المعلومات التي يريد تضمينها في النص، وما الذي يرغب بإبرازه والتركيز عليه وما هو الطول المناسب للمحتوى وأي توقعات أخرى لديه.

  • الكتابة لنفسك

إذا كنت تكتب لنفسك أو لمدونتك الخاصة فمن المهم أيضاً أن يكون لديك ملخصاً واضحاً حتى تصل إلى هدفك بسهولة.
يمكن أن تساعدك هذه النصائح في تحسين مهارتك سواء كنت تكتب لنفسك أو لعميل آخر، احرص على تحديد:

الهدف: لماذا تكتب هذا النص وما الهدف من كتابته.
عدد الكلمات: حدد عدد الكلمات المتوقعة والتزم بها لتحافظ على نص مختصر وواضح.
البحث: ابحث قبل أن تكتب وقم بتضمين الإحصائيات والاقتباسات والمصادر المفيدة.
الفئة المستهدفة: لمن تكتب ولماذا يجب أن يهتموا بكتابتك.
دعوة لاتخاذ فعل معين: ما تريد أن يفعل القارئ بعد قراءة المحتوى الذي تكتبه.

في النهاية، يساعد الملخص الواضح والجيد أن يختصر ساعات من العمل غير الضروري من جانبك ككاتب ومن جانب الأعضاء الآخرين المشتركين في انجاز العمل.

4-اعرف جمهورك واستخدم الأسلوب المناسب

إن معرفة الجمهور الذي تكتب من أجله أحد أهم الممارسات التي تساعدك في صقل مهارة الكتابة لديك، أن تكتب لمجهول ليس من أهداف الكتابة التسويقية في العالم الرقمي.

على العكس تماماً تتمحور الكتابة حول القارئ، كلما كنت على معرفة أشمل بمواصفات القارئ الذي من المفترض أن يقرأ ما تكتب كلما كانت عملية الكتابة أسهل بالنسبة لك.

لذا من الضروري أن تكون منسجماً مع جمهورك المستهدف وأن تختار المواضيع التي يهتمون لها وفي حال كان صاحب العمل هو من يختار المواضيع يمكن أن تنصحه بذلك.

ومن المهم أيضًا استخدام الكلمات والأساليب المفضلة لهذا الجمهور عبر مواقع الويب والتطبيقات التي يرغبون في استخدامها.

وفي حال كنت تستهدف محركات البحث في كتابتك لا تنسى أن تكتب من أجل القارئ وليس محركات البحث لأن جوجل تكافئ المحتوى المكتوب الذي يضع الأشخاص في عين الاعتبار.

وحتى تكون المهمة أكثر سهولة لك لا تفكر في هدف العمل أثناء الكتابة وإنما فكر في أكثر شخص في محيطك لديه فكرة أساسية واهتمام بالموضوع الذي تكتب عنه.

واسأل نفسك ماذا يحتاج هذا الشخص أن يقرأ بما يتعلق بهذا الموضوع؟ من السهل إضافة الطابع الإنساني على عملك عندما تعتبر شخصًا حقيقيًا في حياتك هو الجمهور المثالي لمقالك.

5-ابحث قبل أن تكتب

قبل أن تبدأ بالكتابة يجب أن تبحث عن الموضوع بعناية حتى تستطيع أن تكتب نصاً فريداً وقيماً للقارئ.

الوقت المستغرق في عملية البحث قد يستغرق ما بين 15 دقيقة إلى عدة أسابيع وأحياناً عدة أشهر اعتماداً على نوع الموضوع الذي تكتب عنه.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تكتب رسالة بريد إلكتروني تسويقية موجزة فلن تقضي الكثير من الوقت في البحث تقريبًا كما لو كنت تكتب مقالة بحثية حول الاستثمار والبورصة.

يمكنك الاستفادة من أدوات البحث المتعددة مثل Google, SEMrush, Answer the public.

تحديد والبحث عن كلماتك الرئيسية

إن معرفة الكلمات الرئيسية التي يجب استخدامها أمر مهم لمعرفة كيف يمكنك تقسيم الموضوع إلى عنوانين فرعية دون أن يطغى عنوان على آخر وحتى تتأكد من تناولك جميع النقاط المهمة في الموضوع.

ويعد البحث عن الكلمات الرئيسية أيضاً طريقة رائعة لبدء البحث في الموضوع لتصبح أكثر دراية به ومطلعاً على نية القراء وكلمات البحث التي يستخدمونها.

يمكنك تسهيل البحث عن الكلمات المفتاحية بإنشاء جدول مخصص يضم مختلف الكلمات بالمعايير الأساسية لها ومن ثم الاختيار فيما بينها.

6- تحليل نية البحث

نية البحث هو الغرض من بحث المستخدم، بعبارة أخرى السبب الذي يجعل الشخص يستخدم عبارة معينة في Google.

على سبيل المثال، يمكن أن يكون ذلك لأنه يتطلع إلى شراء شيء ما أو العثور على مكان أو الحصول على إجابة لسؤال.

ولكن كيف يمكن أن يكون تحليل نية البحث مفيداً لك ككاتب خاصة إذا كنت تستهدف محركات البحث في كتابتك؟

تتمثل مهمة Google الوحيدة في منح الباحثين أفضل الإجابات (المحتوى) لمشاكلهم وأسئلتهم.

لذلك إذا تم ترتيب جزء من المحتوى الذي تكتبه ضمن نتائج جوجل الأولى فيمكنك أن تفترض أن ما تكتبه يمنح القراء ما يبحثون عنه بالضبط.

ولمعرفة كيف يمكن تحليل نية الباحث لكلمة بحث معينة قم بالتالي:

ابدأ بكتابة موضوعك (أو الكلمة الأساسية) في Google. بعد ذلك قم بتحليل المحتوى الذي يظهر في الصفحة الأولى. ثم انظر إلى ما يلي:

  • القصد من البحث (على سبيل المثال: هل يتطلعون إلى الشراء أم الحصول على معلومات).
  • العناوين الرئيسية وتركيزها الرئيسي.
  • هيكل المحتوى (على سبيل المثال: القوائم والأدلة الإرشادية أم المقالات المختصرة).
  • الأسئلة والموضوعات الفرعية التي تم تناولها في المقالة.
  • أسلوب الكتابة (على سبيل المثال: كتابة عامية وودية أم كتابة مهنية ورسمية).
  • الجمهور المستهدف (على سبيل المثال: هل المحتوى يستهدف المبتدئين أم المستخدمين المحترفين).

على سبيل المثال، إذا كنت تريد إنشاء مقال حول “كيفية الربح من الانترنت” فابدأ بالبحث في Google عن هذا المصطلح.

كيفية الربح من الانترنتبعد ذلك سترى أن ترتيب معظم المقالات في الصفحة الأولى يبدو أنه يستهدف المبتدئين. قم بتحليلها وحاول تحديد بعض الأساليب الشائعة.

 

طرق الربح من الانترنت

كما ترى تستهدف المقالات ذات الترتيب الأعلى أسلوب “طرق” حيث يكون الهدف من منشور المدونة هو توضيح طرق فعلية وخطوات عملية للربح من الانترنت.

بمعنى آخر، هذه المقالات مخصصة للأشخاص المبتدئين الذين يبحثون عن طرق للربح من خلال الانترنت ويحتاجون إلى خطوات عملية قابلة للتنفيذ.

بناءً على ذلك يمكننا أن نفترض أن إنشاء محتوى يستهدف الأشخاص المتمرسين ذوي الخبرة في مصادر الربح من الانترنت قد لا يكون هو الإستراتيجية الصحيحة.

باختصار يساعد تحليل هدف البحث في الكتابة الممتازة ويساعدك على فهم احتياجات المحتوى لجمهورك بشكل أفضل.

7- فكر في الهيكل

قد تكون تمتلك أسلوب كتابة رائعة وكلمات رنانة ولامعة ولكن هذا لا يكفي، الوضوح عامل مهم حتى تصل الرسالة التي تريد إيصالها لجمهورك بشكل قوي وفعال.

الترتيب المنسق والهيكلية الواضح للمحتوى الذي تكتبه بمختلف أشكاله (مقال، منشور، سكربت بوداكست) يلعب دور واضح في قوة وتأثير رسالتك على المتلقي.

الانتقال بالقارئ بطريقة سلسلة بين العنوانين والأفكار وترتيب شكل المقال وجعله سهل ومريح للعين يجعل القارئ متحمساً لإكمال القراءة.

وحتى تستطيع انشاء أفضل هيكلية للمحتوى الذي تكتبه، قم بـ:

  • إنشاء مخطط تفصيلي يساعدك في الحفاظ على أسلوبك وهدفك واستمراريتك طوال عملك.
  • صياغة مقدمة جذابة. هذا يشبه بناء واجهة بناء قوية وجذابة يربط القارئ بك.
  • ضع أهم المعلومات مقدماً. ابدأ كل فقرة بأهم فكرة وادعمها بأمثلة وتفاصيل.
  • يجب أن تبني كل جملة وكل نقطة في مقالتك على الجملة السابقة. اترك أو أعد التفكير في أي شيء يبدو غير ضروري أو لا يضيف قيمة فعلية.
  • تجنب الاستطراد. ابدا بالأمور التي ذكرتها بالمقدمة، وقم بتضمين أدلة موثوقة عند الحاجة.
  • اشرح كل نقطة تذكرها في مقالك على سبيل المثال: إذا كنت تقترح اتخاذ خطوة معينة، فاشرح لماذا وكيف يمكن للقارئ تنفيذها.
  • اكتب خاتمة تلخص نقاطك الرئيسية.

الآن، دعنا نلقي نظرة على مثال جيد (وغير جيد) لهيكل المقال.

على سبيل المثال هذا المقال يفتقر إلى الترتيب. إذا دققت النظر فسوف تلاحظ عدم تساوي المسافات بين كل فقرة وأخرى كم أن الفقرة الواحدة طويلة جداً تفتقر إلى علامات الترقيم وهذا يعني أن الكاتب لم يراعي شروط وقواعد تحسين محركات البحث أثناء الكتابة.

أما هذا النموذج فهو يعكس مدى تطبيق شروط ومعايير تحسين محركات البحث في الكتابة ابتداءً من توحيد المسافات بين الفقرات واستخدام العنوانين الفرعية إضافة إلى طول الفقرة وتدعيم المحتوى بالصور يمكنك قراءة المقال كاملاً في المدونة بعنوان “ما المقصود بكتابة المحتوى وما المهام الرئيسية التي يقوم بها كاتب المحتوى.”

ما المقصود بكاتب المحتوى

8- اكتب مقدمة شيقة وملخص قيم

يساعدك فهم حاجة ونية الباحث على كتابة محتوى قيم بكل أقسامه ابتداءً من المقدمة وحتى الخاتمة. يمكن أن يساعدك سؤال ماذا سوف يستفيد القارئ بعد قراءته لهذه الفقرة من المقال على استمرار الكتابة ضمن وتيرة واحدة.

واحدة من الأساليب التي تساعدك في كتابة فقرات افتتاحية جذابة هي تلخيص موضوع المدونة في الفقرة الافتتاحية بشرط أن تكون فقرة غنية بالمعلومات وموفرة للوقت.

الهدف الوحيد من فقرتك الافتتاحية هو حث الناس على قراءة بقية ما تكتبه لذلك ابذل جهداً مضاعفاً في كتابتها وحاول أن تقنع القارئ أن لديك الجواب الشافي لما يبحث عنه وشجعه على إكمال القراءة.

أما بالنسبة للمخلص فيمكنك من خلاله التركيز على الفكرة الرئيسية للمقال والحث على اتخاذ الإجراء الذي من أجله كتبت المقال ولكن بطريقة ذكية ومشجعة لتنفيذه.

9-استخدم الأسلوب القصصي

تعتبر القصص طريقة فعالة لجذب القراء ولفت انتباههم وهي أحد أساليب كتابة المحتوى وكتابة الإعلانات.

تساعد القصة القارئ على فهم المحتوى المكتوب وتوضيح مدى ارتباطه به كما يمكن استخدامها للتعبير عن واقعه وبالتالي توليد شعور من الولاء والانتماء للمحتوى الذي تقدمه.

فعلي سبيل المثال يمكن مشاركة مشاكل العملاء أو تحدياتهم وكيف عملوا بجد للتغلب عليها على شكل قصة ومن ثم ربط القارئ بالقصة التي ترويها.

من خلال ربط القارئ بالأحداث والشخصيات يمكن أن يكون التأثير وايصال الرسالة بشكل أكثر قوة.

10- اكتب محتوى سهل القراءة وبسيط وقصير

إن أهم قاعدة في كتابة المحتوى هو أن يكون المحتوى سهل القراءة ومفهوم.

تشير الأبحاث أن مستوى بساطة وسهولة المحتوى تقاس بفهم طفل في الصف السابع الإعدادي له فهماً سليماً وهذا يقودنا إلى ضرورة تجنب استخدام المصطلحات المعقدة وغير الواضحة.

ولذلك احرص أن يتصف محتواك بمقروئية عالية.

في تحليل بيانات SEMrush SEO Writing Assistant ، وُجد أن المقالات التي تحتل مرتبة أعلى في Google تتميز بمقروئية أفضل من غيرها “أي أن إمكانية قراءتها وتصفحها سهلة وسريعة.”

وإليك بعض النصائح لزيادة مستوى سهولة قراءة محتواك:

  • اجعل جملك موجزة.
  • قسم الفقرات والجمل الطويلة جداً إلى فقرات وجمل أقصر.
  • تجنب كتابة أكثر من 1-3 جمل في الفقرة الواحدة.
  • تجنب استخدام الكلمات المعقدة إلا عند الضرورة.

11- استخدم أسلوب كتابة موحد

يعتبر أسلوب الكتابة واحد من العناصر الرئيسية لهوية أي علامة تجارية.

ولهذا تلجأ العلامات التجارية الكبرى إلى اعتماد أسلوب ثابت يستخدمون فيه لهجة وكلمات وتراكيب جمل متسقة طوال فترة عملهم وهو ما يطق عليه “Tone of Voice.”

وهذا يقودنا إلى أهمية تبني أسلوب كتابة خاصة بك في حال كنت تعمل على علامتك التجارية أو حتى في حال كنت تعمل ككاتب محتوى لصالح أي جهة خارجية فيجب عليك الالتزام بأسلوبهم في الكتابة.

يمكنك التعرف على أسلوب أي جهة من خلال تصفح أعمالهم السابقة ومعرفة الطريقة التي يتحدثون ويكتبون بها وفي بعض الأوقات يكون للشركة دليل كتابة خاص بها يلتزم به كل الكتاب الذين يعملون لديها.

12- أعد قراءة عملك

إن إعادة قراءة ما كتبته سواء كان مقال أم نص إعلاني أو حتى منشور لمنصات التواصل الاجتماعي وتحريره قبل إرساله إلى أصحاب العمل يساعدك على تجنب الأخطاء وتسليم عمل أكثر دقة واحترافية.

قبل أن تبدأ بإعادة القراءة والتدقيق ابتعد عن النص لبعض الوقت يمكن أن تعود للتدقيق بعد 10 دقائق أو حتى في اليوم التالي سوف يساعدك ذلك على النظر للمحتوى بطريقة أكثر حيادية والنظر للموضوع من وجهة نظر القارئ.

كما تعد قراءة المحتوى بصوت عالٍ طريقة رائعة لاكتشاف الأخطاء والمشاكل في المعنى أو في تركيب الجمل. حاول أن تقرأ ببطء سطراً بسطر والتأكد أن كل كلمة لها مهمة في إيصال المعني وإلا فقم بحذفها.

تساعدك أيضاً إعادة قراءة ما كتبت على الانتباه للتكرار او الكلمات الزائدة في الجملة وهذا ما يدفعك للتنقيح للوصول إلى نص كل كلمة فيه تؤدي مهمة واضحة ولا يمكن الاستغناء عنها أبداً.

13-كن منفتحاً على النقد

عندما يتعلق الأمر بالكتابة، يحتاج الجميع إلى ملاحظات. هذا ينطبق على الكتاب المبتدئين كما ينطبق على المؤلفين الحائزين على أكبر الجوائز.

حاول ألا تأخذ أي ردود فعل سلبية على محمل شخصي. قد لا تكون كاتباً سيئاً ولكن ربما يمكن لشخص يتمتع بخبرة أكبر أن يقدم نصيحة حول تركيب الجملة أو استخدام عبارة أكثر تأثير أو حذف بعض الكلمات الضعيفة.

عادةً ما يقوم صاحب العمل أو المحرر بمراجعة المحتوى الذي يكتبه كاتب المحتوى. ولكن إذا كنت تكتب لنفسك فاطلب من الأصدقاء والزملاء ذوي الخبرة أن ينتقدوا عملك.

أو يمكنك نشر محتواك في منصة عامة تتيح لأي شخص ابداء رأيه بما تكتب ولا سيما إذا كانت منصة تجمع كتاب محترفين ومتخصصين.

كما تعتبر أراء جمهورك المستهدف فيما تكتب من أكثر الوسائل التي تساعدك في تحسين وتطوير مهاراتك في الكتابة وخاصة إذا كان هناك توضيح لما أعجبهم وما لم يعجبهم.

الخلاصة

من أهم المهارات التي تساعدك في تطوير مهاراتك في الكتابة:

  1. القراءة والاطلاع على أساليب كتابة مختلف.
  2.  الكتابة والممارسة بشكل يومي.
  3.  معرفة طبيعة الجمهور المستهدف والأسلوب الأنسب لهم.
  4.  التدقيق والمراجعة قبل النشر.
  5.  تقبل الانتقاد البناء والانفتاح لاختلاف الآراء.
  6.  التعلم وتطوير مهارات الكتابة لديك.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.